logo mes_0.png

facebook.png      twitter.png      rss.png      youtube.png

جامعة مولاي اسماعيل : المصلي تؤكد على حاجة الجامعة لطالب يجمع بين الدراسة و الاستجابة لطموحات محيطه الاجتماعي والثقافي.

أكدت الوزيرة المنتدبة لدى وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر، السيدة جميلة المصلي، صباح اليوم (الاثنين 14 مارس 2016) في افتتاح فعاليات الأسبوع الثقافي بجامعة مولاي سليمان ببني ملال تحت شعار"إبداع الطالب، رهان الجامعة المستقبلية". على أهمية الثقافة في الحياة الجامعية، مشيرة إلى أن الطالب الذي تحتاجه الجامعة المغربية هو الذي يزاوج بين التركيز على دراسته وبين الاستجابةلطموحات محيطه الاجتماعي والثقافي. 
وإلى ذلك، قالت "إن أهمية هذا الموضوع تكمن بالخصوص في إبراز التفاعل المباشر الذي ينبغي أن يكون بين الإبداع وقضايا المجتمع وما يترتب عن هذا المفهوم من ضرورة انشغال الطالب بقضايا مجتمعه، وقيامه بدراسات عميقة للإشكالات التي يعيشها من أجل ابتكار حلول جديدة، واقتراح استراتيجيات مبتكرة تنمي قيم التماسك الاجتماعي والمواطنة الحقة وخدمة الصالح العام".
من جهة أخرى، أبرزت بأن الجامعة لا يمكنها أن توفر طالبا مبدعا إن لم تنجح المدرسة في إكساب الطفل منذ التعليم الابتدائي القدرة على التفكير المنطقي والفكر النقدي والبحث المستمر عن المعرفة. وفي هذا الإطار، أكدت أن التعليم المدرسي منخرط اليوم إلى جانب التعليم العالي في الإعداد لتطبيق الرؤية الاستراتيجية للإصلاح التي اقترحها المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي. وأوضحت بأن هذه الرؤية تطمح إلى تأهيل المنظومة التربوية من أجل جعلها قادرة على إعداد المتعلمين لكي يكونوا مؤهلين للانخراط الفاعل في المجتمع ولإبداع الحلول المناسبة التي للإشكالات التي تطرحها التحولات المتسارعة التي يعرفها العالم في جميع المجالات.