logo mes.png

facebook.png      twitter.png      rss.png      youtube.png

برامج تشجيع التميز

الجائزة الكبرى للابتكار والبحث في العلوم والتكنولوجيا

 

التقديم :

تم إحداث الجائزة الكبرى للابتكار والبحث في العلوم والتكنولوجيا بموجب المرسوم رقم 2-06-109 الصادر في 26 اكتوبر 2006 (الجريدة الرسمية رقم 5474 بتاريخ 16 نونبر2006).

تنظم هذه الجائزة سنويا وتخول للباحثين المغاربة المتميزين جوائز تتويجا لأعمالهم في مجال البحث والابتكار على المستوى الوطني أو بالخارج.

تشمل الجائزة الكبرى ما يلي :

  • جائزة أولى بمبلغ مالي قدره 100.000 درهم.
  • جائزة ثانية بمبلغ مالي قدره 50.000 درهم.
  • جائزة تشجيعية بمبلغ مالي قدره 20.000 درهم.

  كما يمكن للمترشح بالإضافة إلى هذه الجائزة، الحصول على مساهمات مالية من هيأت أخرى لاسيما الخاصة منها.

معايير الأهلية :

  • يمكن أن تكون المشاريع المشاركة في هذه الجائزة ابتكارات تكنولوجية أو أشغال أبحاث منجزة من طرف مواطنين مغاربة أو أشخاص معنويين حسب القانون المغربي.
  • كما يمكن أن تشمل الابتكارات كل إبداع تكنولوجي في كل الميادين. ويمكن أن تكون أشغال البحث أطروحات دكتوراه أو أي عمل بحث منجز داخل مقاولة أو عمل مبتكر من لدن باحثين أو أساتذة باحثين أو طلبة.

 

ميدالية العلوم والتكنولوجيا

 

التقديم :

الميداﻟﻴﺔ الذهبية للعلوم و اﻟﺘﮐﻨوﻟوﺠﻴﺎ هي مسابقة تنظم كل سنتين . تم إنشاؤها بموجب المرسوم رقم   2-06-109 الصادر في 26 أكتوبر 2006. (الجريدة الرسمية رقم 3503 بتاريخ 16 نوفمبر 2006). وتعتبر هذه الميدالية اعترافا و تقديرا لذوي المسار المهني المتميز والغني و المساهم بشكل كبير في الارتقاء و النهوض بالعلوم و التكنولوجيا.

تترافق الميدالية الذهبية الفخرية مع جائزة مالية قدرها 250.000,00 درهم .

الهدف:

مكافأة الباحث أو فريق الباحثين المغاربة الذين ساهموا بأبحاثهم العلمية بشكل كبير ومتميز خلال مسيرتهم المهنية, في الارتقاء بالمجالين العلمي والتقني.

معايير الأهلية:

  • أن يكون المرشح  باحثا أو فريقا من الباحثين المغاربة.
  • أن يكون لديه مسارا مهنيا غنيا ومتميزا وذا مساهمة كبيرة في التقدم العلمي والتقني.

 

منح التميز

 

برنامج منح البحث (منح التميز)، الذي انطلق في سنة 2004، يتوخى تشجيع الطلبة المتفوقين الحاصلين على شهادة الماستر أو ما يعادلها على التميز في مجال البحث العلمي من خلال  متابعة الدراسات العليا بسلك الدكتوراه في المجالات ذات الأولوية.

ويُمكن البرنامج الطلبة الذين يتم انتقاؤهم من طرف لجنة خبراء، بناء على طلب عروض يرتكز على معايير التميز والأولويات الوطنية في مجال البحث، من الاستفادة بمنحة شهرية خلال مدة ثلاث سنوات (36 شهرا).

وللإشارة، كانت قيمة هذه المنحة 2300 درهم شهريا عند بداية البرنامج في سنة 2004، لترتفع إلى 3000 درهم ابتداء من دورة 2011، وتؤدى شهريا لكل مستفيد يتقيد بالشروط والالتزامات الموقع عنها في الاتفاقية التي خولت بموجبها المنحة. ويتم تمديد منحة التميز بناء على نتائج تقييم مدى تقدم الأنشطة البحثية التي يقوم بها الطالب من طرف لجنة خاصة، مع الأخذ بعين الاعتبار موافقة الأستاذ المشرف على الأطروحة والأستاذ المسؤول عن مركز الدراسات بسلك الدكتوراه وكذا رئيس المؤسسة على هذه الأنشطة.

وقد انتقل عدد منح التميز المخولة للطلبة المستحقين من 200 منحة جديدة برسم سنة 2004 إلى 300 منحة ابتداء من سنة 2011، ليبلغ العدد الإجمالي للطلبة المستفيدين من هذا النوع من المنح 900 طالب كل سنة.

ويتولى المركز الوطني للبحث العلمي والتقني تدبير هذه المنح بتنسيق مع مديرية البحث العلمي والابتكار ومديرية الميزانية والشؤون العامة، وذلك طبقا لاتفاقية تدبير برنامج منح التميز الموقعة بتاريخ 4 أكتوبر 2013 من طرف المركز الوطني للبحث العلمي والتقني ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر ووزارة الاقتصاد والمالية.

ملحوظة: يتم الإعلان عن تقديم الترشيحات للاستفادة من منحة التميز  عند بداية كل سنة مدنية لدى الجامعات ومؤسسات التعليم العالي غير التابعة للجامعات والمعتمدة لتحضير شهادة الدكتوراه.

 

وحدات البحث المرتبطة بالمركز الوطني للبحث العلمي والتقني

 

يندرج إنشاء وحدات البحث المرتبطة بالمركز الوطني للبحث العلمي والتقني (URAC) في إطار برنامج وطني لدعم التميز في مجال البحث العلمي ويُضاف إلى برامج أخرى كمنح البحث (منح التميز) والجائزة الكبرى للابتكار والبحث في العلوم والتكنولوجيا وميدالية العلوم والتكنولوجيا وغيرها. وقد جاء هذا البرنامج نتيجة لتوصيات اليوم الوطني حول هيكلة البحث العلمي الذي نظمته وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر سنة 2004، وذلك من أجل استكمال ومواكبة الجهود المبذولة لهيكلة البحث العلمي من طرف الجامعات. ويشتمل هذا البرنامج على تقديم الدعم المالي لبنيات البحث المعتمدة من طرف المؤسسات المحتضنة بغية الرفع من أدائها العلمي و/أو التكنولوجي، وخصوصا تلك التي تتوفر على برنامج عمل واضح وموارد بشرية ومادية تتلاءم مع أبحاثها التي من شأنها أن يكون لها وقع علمي و/أو اقتصادي واجتماعي وكذا إنتاج علمي مهم وعلى مستوى عال.

وتبعا لطلب عروض وطنية أعلن عنه في سنة 2008، تم انتقاء 59 بنية بحث (فرق و/أو مجموعات و/أو مختبرات و/أو مراكز للبحث) للاستفادة من سمة "وحدة بحث مرتبطة بالمركز الوطني للبحث العلمي والتقني". وهذه السمة هي بمثابة اعتراف بمؤهلات وكفاءات الوحدة المعنية ومن شأنه أن يمكنها من تعبئة أفضل للموارد المتاحة قصد تطوير البحث ليرقى إلى مستوى جيد.

وتشمل هذه الوحدات مختلف الميادين العلمية بما فيها العلوم الإنسانية والاجتماعية، علما أن البنيات التي تم انتقاؤها تساهم بنسبة %25 من الإنتاج العلمي الوطني، الشيء الذي يجعل منها بحق مركزا مفتوحا للبحث في مختلف التخصصات. وتستفيد هذه الوحدات من دعم مالي قُدر في المرحلة الأولى بحوالي 22,6 مليون درهم موزعة على شطرين خلال السنوات الأربع من الشراكة، ويتم تمديد هذا الدعم بناء على مردوديتها وإنتاجها.

ويتولى تدبير هذا البرنامج المركز الوطني للبحث العلمي والتقني.