logo mes.png

facebook.png      twitter.png      rss.png      youtube.png

مباحثات مغربية موريتانية لتعزيز التعاون في مجال البحث العلمي

استقبل وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر لحسن الداودي، والوزيرة المنتدبة السيدة جميلة المصلي، وزير التعليم العالي الموريتاني سيدي ولد سالم، صباح أمس الخميس ( 8 شتنبر 2016) بمقر الوزارة بالرباط.

وأكد الطرفان بالمناسبة ، عزمهما على إعطاء دينامية جديدة لتعاونهما في مجال التعليم العالي والبحث العلمي، وذلك من خلال تبادل التجارب بين جامعات البلدين.

وفي كلمة بالمناسبة، قال السيد الداودي إن هذا اللقاء يندرج في إطار تعزيز وتطوير علاقات التعاون بين المغرب وموريتانيا عموما، وفي مجال التعليم العالي وتقاسم التجارب والممارسات الفضلى معها في مجال البحث العلمي بشكل خاص.

من جانبها، ذكرت الوزيرة المنتدبة لدى وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر، السيدة جميلة المصلي، بالروابط التاريخية والثقافية التي تربط بين البلدين، مبرزة  أن التعاون يندرج في إطار السياسة التي ينهجها المغرب في علاقاته الخارجية الرامية إلى توطيد الصلة مع دول الجوار خاصة في إطار دعم عمقه العربي والإفريقي. وأضافت السيدة المصلي إلى أن المغرب يعتبر وجهة جذابة للطلبة العرب والأفارقة، بفضل توفر المغرب على تعليم عال يوفر إمكانيات جيدة للدراسة في مجالات متنوعة ومتعددة، بالإضافة إلى موقع المغرب الجيوستراتيجي.

ونوه الوزير الموريتاني، من جهته، بالتقدم الذي حققه المغرب في مجال التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر، معربا عن رغبة بلاده في الاستفادة من تجارب وخبرات المغرب في مجال التعمير والهندسة المعمارية على الخصوص. 

وكانت موريتانيا قد وقعت عدة اتفاقيات مع العديد من المدارس العليا المغربية، من بينها على الخصوص، المدرسة المحمدية للمهندسين والمدرسة الحسنية للأشغال العمومية فضلا عن مراكز التبريز والأقسام التحضيرية. 

ومن المرتقب أن يقوم الوزير الموريتاني، خلال زيارته للمملكة، بزيارة لعدد من معاهد ومؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي من أجل الوقوف، عن قرب، على التجربة المغربية في مجال التعليم العالي والبحث العلمي بمختلف مستوياته وتخصصاته الأكاديمية ولتعزيز التعاون بين الجامعات والمؤسسات البحثية بالبلدين.